ما اشد حر هذا اليوم اللهم أجرني من نار جهنم، مع دخول فصل الصيف ودخول الحرارة، فان الكثير من الناس يود ان يعرف حقيقة وصحة حديث رسول الله وهو ما اشد حر هذا اليوم اللهم أجرني من نار جهنم، لذلك وعبر موقع الباشا نقدم لكم ما اشد حر هذا اليوم اللهم أجرني من نار جهنم.

وعن صحية وحقيقة ما اشد حر هذا اليوم اللهم أجرني من نار جهنم، فانه الحديث المذكور ضعيف, جاء في  كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس لإسماعيل بن محمد العجلوني الجراحي (المتوفى: 1162هـ):

2982ـ لا إله إلا الله ما أشد حر هذا اليوم، رواه ابن السني وأبو نعيم في عمل اليوم والليلة، ولهما بسند ضعيف عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رفعاه بلفظ: إذا كان يوم حار فقال الرجل لا إله إلا الله ما أشد حر هذا اليوم، اللهم أجرني من حر جهنم، قال الله عز وجل لجهنم: إن عبدا من عبيدي استجار بي من حرك فإني أشهدك إني قد أجرته، وإن كان يوم شديد البرد فقال العبد: لا إله إلا الله ما أشد برد هذا اليوم اللهم أجرني من زمهرير جهنم.

ما اشد حر هذا اليوم اللهم أجرني من نار جهنم

هذا وقد قال الله عز وجل لجهنم: إن عبدا من عبيدي استجار بي من زمهريرك وإني قد أجرته، قالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال: بيت يلقى فيه الكافر فيتميز من شدة بردها بعضه من بعض. ورواه البيهقي في الأسماء والصفات: إذا كان يوم حار ألقى الله سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، وذكر الحديث مثله، إلا أنه قال: قالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال: جب يلقى فيه الكافر ـ الحديث.

إذا كان يوم حار ألقى الله تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، ما أشد حر هذا اليوم! اللهم! أجرني من حر جهنم؛ قال الله عز وجل لجهنم: إن عبدا من عبادي استجارني منك، وإني أشهدك أني قد أجرته. فإذا كان يوم شديد البرد، ألقى الله تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء والأرض، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، ما أشد برد هذا اليوم! اللهم! أجرني من زمهرير جهنم؛ قال الله عز وجل لجهنم: إن عبدا من عبادي استجارني من زمهريرك، وإني أشهدك أني قد أجرته. فقالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال: بيت يلقى فيه الكافر، فينهز من شدة بردها بعضه من بعض.