إراد القصص، وضرب الأمثال أثناء الحوار يعبر عن الأسلوب …… ننشر لكم عبر موقعنا الالكتروني حلول لجميع الاسئلة ضمن مادة اللغة العربية لجميع الطلاب والطالبات في المملكة العربية السعودية، حيث نقدم الاجابات النموذجية والصحيحة.

الرغبة في القصص، ووضع الأمثال في الحوارات يعبر عن الأسلوب …..

الرغبة في القصص والأمثال اللافتة خلال الحوار تعبر عن المنهج الوصفي، والطريقة الوصفية هي إحدى طرق المنهج العلمي في البحث، ومراحل هذا الأسلوب تبدأ بتحديد المشكلة، ثم تطوير الفرضيات الممكنة والتأكد من صحتها. كلما اقتربنا من النتائج والتعميمات، كانت طبيعة الدراسة الوصفية تتطلب خطوات أكثر تفصيلاً، وأن تحديد المشكلة وجمع المعلومات اللازمة عنها، ثم صياغة المشكلة في صورة سؤال أو أكثر. يجب تطوير الفرضيات كحلول أولية والعينة التي ستجرى عليها الدراسة مع شرح لحجم العينة وطريقة الاختيار.

طريقة القص

يُطلق على طريقة سرد القصص التدريس الفعال، وهي استراتيجية تعليمية تُستخدم بشكل أساسي في المدرسة الابتدائية، ويمكن أيضًا تعديلها لاستخدامها في تعليم الكبار، ويتم اعتبار فريق من أعضاء هيئة التدريس من كلية التربية بجامعة جوردون في جلاسكو. أن نكون رواد هذه الطريقة، وفي عام 1965 حددت الملاحظة الافتتاحية جودة المواد. السمة الرئيسية التي تميز هذا النهج عن الاستراتيجيات التعليمية والتعليمية الأخرى هي أنه يدرك قيمة المعرفة التي يمتلكها المتعلم، الحقيقية والبحثية .

حوار

الحوار هو الأخذ والعطاء بين شخصين أو بين طرف وآخر، وهو مراجعة للخطاب، حيث يكون لكل شخص في الحوار أفكاره ومفاهيمه ومقترحاته وآرائه التي يتم التعبير عنها من خلال التفاعل من أجزاء المحادثة، والوصول إلى لغة مشتركة، ومفاهيم متقاربة، وتشخيص موحد، لجميع المشاكل، والأشياء كلها، الحوار بين شخصين، حيث يتم تبادل الكلام مع بعضهما البعض على قدم المساواة، لذلك أحدهما لا يسيطر عليه دون الآخر.