ما هي شروط صلح الحديبية، يبدأ الفصل الدراسي الثاني في كل عام في المملكة العربية السعودية، وينطلق معه عمليات البحث في المواقع التعليمية عن الاجابات والاسئلة التي ترد في الاختبارات في المواد الدراسية في السعودية، ولذلك نود عبر موقع اسال الباشا ان نطلعكم علي اجابة هذا السؤال.

وفي بداية مقالنا نود ان نقدم لكم نبذه عن اهم صلح في الاسلام، حيث انه ويعتبر هوالصلح الذي عُقد في منطقة الحديبية في شهر ذي القعدة من السنة السادسة للهجرة بين المسلمين وبين مُشرِكي قريش لمدّة عشر سنوات، وقد وقع بين العلماء المسلمون حول تسمية حادثة الحديبية، فقد قام بعض العلماء بتسميته بالصلح، وهم العلماء الذين اهتموا بتدوين سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسمى البعض تلك الحادثة باسم قصة الحديبية او أمر الحديبية أو غزوة الحديبية.

ما هي شروط صلح الحديبية

ما هي شروط صلح الحديبية، المعرو فانه ويعد صلح الحديبية مثل أي معاهدة يتم عقدها، وكان خلالها بنود وشروط تمَّ الاتفاق عليها بين المشركين والمسلمين، وفيما يأتي أهم شروط الصلح:

  • يعود المسلمون جميعهم إلى المدينة المنورة من غير أن يؤدوا مناسك العمرة، وعلى أن يعودوا في العام التالي حتى يقضوها، إضافة إلى السماح للمسلمين بالإقامة في مكة المكرمة مدة ثلاثة أيام ولا يدخلوها إلا بسلاح مثل المسافرين، وقد ورد في ذلك فيما يروى عن البراء بن عازب رضي الله عنه حيث قال: “وَكانَ فِيما اشْتَرَطُوا أَنْ يَدْخُلُوا مَكَّةَ فيُقِيمُوا بهَا ثَلَاثًا، وَلَا يَدْخُلُهَا بسِلَاحٍ إلَّا جُلُبَّانَ السِّلَاحِ”.[3]
  • يردُّ من جاء من قريش بغير إذن وليه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قريش مرة أخرى، وأما من جاء قريشًا من المسلمين لا ترده قريش، وقد ورد هذا الشرط فيما رُوي عن المسور بن مخزمة ومروان بن الحكم حيث قالوا في الحديث: “وعلَى أنَّه لا يَأْتِيكَ مِنَّا رَجُلٌ وإنْ كانَ علَى دِينِكَ إلَّا رَدَدْتَهُ إلَيْنَا”.[1]
  • توضع الحرب بين المسلمين والمشركين عشر سنوات كاملة، يؤمن بها الناس ويكف بعضهم عن بعض.
  • يكون بينه المسلمين والمشركين موادعة ومكافَّة، وصدورًا نقيةً من الغل طوال تلك الفترة.
  • من أراد من قبائل العرب أن يدخل في عقد أحد الفريقين وعهده، دخل فيه.

من هو مندوب قريش في صلح الحديبية‌

الجدير بالذكر انه قد أرسلت قبيلة قريش عندما عقد صلح الحديبية مندوبًا من قبلها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يعقد الصلح مع المسلمين، وقد كان مندوب قريش في صلح الحديبية هو سهل بن عمرو القرشي، وقد كان أحد وجهاء قريش وخطبائها، وقد دخل في الإسلام يوم فتح مكة، واستشهد غازيًا في بلاد الشام في طاعون عمواس.

كم كان عدد المسلمين في صلح الحديبية

المعروف انه قد كان عدد المسلمين يوم صلح الحديبية 1400 شخص مسلم فقط، وهذا ما أشار إليه جابر بن عبد الله رضي الله عنه في الحديث الشريف حيث قال: “كُنَّا يَومَ الحُدَيْبِيَةِ أَلْفًا وَأَرْبَعَ مِئَةٍ، فَقالَ لَنَا النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: أَنْتُمُ اليومَ خَيْرُ أَهْلِ الأرْضِ. وقالَ جَابِرٌ: لو كُنْتُ أُبْصِرُ لأَرَيْتُكُمْ مَوْضِعَ الشَّجَرَةِ”.[4]

نتائج صلح الحديبية

ما هي شروط صلح الحديبية، هذا وكانَ صُلح الحديبيةِ من أهم الأحداث التاريخيةِ في بداية قيام الدولةِ الإسلامية، وكان فتحًا مبينًا للمسلمين إذ أنه كان من مقدمات فتح مكة المكرمة، وقد قال تعالى: “إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا”،[5] وعلى الرغمِ من أنَّ شروط صلح الحديبية كان بها بعضُ الإجحاف بالمسلمين، إلا أن نتائجَه كانت في معظمها تَصبُ في مصلحةِ المسلمين، ومن أهم نتائج صلح الحديبيةِ ما يأتي:[6]

  • اعتراف مكة المكرمة وقبيلة قريش بأنَّ الدولة الإسلامية قائمة بالفعل، ولها كيانها المستقل، وقد ترك هذا الاعتراف أثرًا عند بقية القبائل العرب التي كانت ترى أن قريشًا هي القدوة، ما جعل حلفاء قريش يميلون لموقف المسلمين نوعًا ما.
  • انتشار الإسلام في كل بقاع الجزيرة العربية وعِلمُ الناسِ به، ودخول هيبة الدين الإسلامي إلى نفوس المشركين والمنافقين، لأنه بعدَ هذا الصلح أسلم الكثير من المشركين، ودخلَت الكثير من القبائلِ العربية في الإسلام.
  • تَفرغ المسلمين لليهودِ ومكرهم وكيدهم، وذلك عندما أمنوا بطش قريش وغدرها، لأنه بعد صلح الحديبية وقعت غزوة خيبر بينَ المسلمين ويهود خيبر.
  • كانَ أول خطوةَ المسلمين لنقلِ رسالةِ الإسلام خارج شبه الجزيرة العربية، لأنه مكنهم من التجهيز لغزوةِ مؤتة، وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بإرسال الرسائل التي يدعوا بها ملوك الروم والفرس والأقباط للدخول في الإسلام.
  • كان صُلح الحديبية مقدمة لفتح مكة، وتعد هذه من أعظَمِ النتائجِ التي أسفرَ عنها هذا صلح الحديبية في الإسلام.

نقض صلح الحديبية

وفي النهاية فانه ولقد نقضت قبيلة قريش صلح الحديبية مع المسلمين وذلك عندما اتفقت مع قبيلة بني بكر على قتال قبيلة بني خزاعة وغدرت بهم، حيث كان بين قبيلة بني بكر وبني خزاعة ثأر قديم، وكان بينهما عداوة ممتدة من أيام الجاهلية الأولى، فانتهز بنو بكر انشغال المسلمين بالدعوة الإسلامية، وهاجموا قبيلة بني خزاعة ليلًا عند بئر لهم وقتلوا منهم ثلاثًا وعشرين نفسًا، وقد كانت قبيلة خزاعة في صف المسلمين.