أسئلة عامة

حكم الاستفادة من عروض اليوم الوطني في الاسلام

حكم الاستفادة من عروض اليوم الوطني في الاسلام، يتسائل الكثير من الملتزمين دينيا في المملكة العربية السعودية، عن العروض التي تقدمها الشركات بمناسبة اليوم الوطني في المملكة، ولذلك وعبر منصة الباشا نود ان نطلعكم علي حكم الاستفادة من عروض اليوم الوطني في الاسلام

هذا وينتظر الشعب السعودي داخل وخارج المملكة اليوم الوني السعودي حيث انها قد اعلنت واطلقت لها شعار “بيتنا” لها، لأنها موطن للجميع، الناس في جميع أنحاء العالم، وفي هذا الوقت من كل عام، تأتي الخصومات الكبيرة من جميع التجارية، عدم التسوق خلال هذه الفترة، هذا ما سيقدمه لك موقع تريند في هذا المقال.

حكم الاستفادة من عروض اليوم الوطني

  • اجتمع العلماء والفقهاء المسلمون على أساس كتاب الله تعالى – القرآن الكريم والسنة النبوية.
  • ومع ذلك، يجوز للمسلم الاستفادة من العروض والخصومات التي تقدمها التجارية في أيام العطلات التي لا تعترف بها الشريعة.
  • مثل العيد الوطني وعيد الأم والأعياد الأخرى التي تعتبر بدعة ولا يجوز للمسلمين الاحتفال بها.
  • وذلك ليشتري المسلم ما يحتاجه بالأسعار المناسبة له حسب ميزانيته المالية.
  • لكن هناك شروط في أن المسلم يجب ألا ينتهك. هذه الشروط هي
  • في هذه الخصومات لا يشتري المسلم أي شيء يساعده في الاحتفال بهذه الأعياد المحرمة التي لا تعتبر أعياد إسلامية.
  • ولا يشتري المسلم في هذه الخصومات ما يساعده على تقليد الكفار في أعيادهم أو في إحدى عاداتهم.
  • أن يشتري المسلم في هذه المواسم ما يحتاجه مما يوفر له الكثير من المال الذي كان ينفقه في الأيام المعتادة.
  • وهذا ينطبق على مشتريات المسلمين في الأعياد الوطنية، ويسري الحكم على سائر الأعياد، كبيع عيد الميلاد وغيرها.
  • ولكن ماذا عن حكم فتح متاجر المسلمين ليشتري الناس منها في أيام الأعياد مثل العيد القومي، والأعياد المسيحية واليهودية، وغيرها
  • بشكل عام، يجوز للمسلم أن يفتح محلات ومتاجر في أعياد المسلمين لشراء احتياجاتهم اليومية والأساسية.
  • إلا إذا كانت البضاعة المباعة تساعدهم على القيام بأي أعمال ممنوعة أو أي أعمال تقلدهم كفار في الاحتفالات.
  • أما بالنسبة لافتتاح المحلات في أعياد غير المسلمين فلا مانع من استمرار النشاط التجاري للمسلم.
  • طالما أنه لا يبيع للكفار والمشركين ما يساعدهم على إقامة هذه الاحتفالات وتكريم العبادات التي يؤدونها والتي فيها كفر الله وشركه.
  • وتضم في إطار هذه الأشياء كل الأعلام والصور وبطاقات التهنئة التي كتبت فيها النعم.
  • وكل ما يضيف الفرح لبيوتهم في هذه الظروف كالورد والفوانيس وأوراق الزينة.
  • بل أوصى الفقهاء المسلم بعدم بيع الضروريات التي تساعده في الاحتفال، حتى في الأكل والشرب واللباس.
  • لأن هذا يعتبر في الدين مساعدة على ارتكاب المعاصي، وهي أعيادهم المحرمة التي لا أساس لها.
  • أما المحظورات الواضحة التي لا تختلف في الآراء فهي الرموز الدينية الواضحة كالصلبان والبخور وبيع الغنم والبقر.
  • التي يأخذونها قربانا، ولا يضحون لغير الله تعالى، والمسلم أيضا لا يبيع النخيل والمعمودية.

حكم الاحتفال باليوم الوطني

  • الأعياد هي تلك الفترة من العام التي يحتفل فيها الناس وتسود روح الفرح والسعادة بين المجتمع الواعد.
  • ودائمًا في العيد يوجد تجمع للناس للاحتفال مع بعضهم البعض وفقًا للشريعة الإسلامية.
  • أخبرنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يوم الجمعة هو عيد المسلمين.
  • لدينا أيضا عيد الفطر وعيد الأضحى. هذه هي الأعياد التي نحتفل بها ونحتفل بها.
  • وهي مجموعة من العبادات الزائدة عن الواجبات التي يقترب بها المسلم من الله تعالى أكثر.
  • أما باقي الاحتفالات التي أصبحت حاضرة في هذا الوقت فهي كلها بدع لا أساس لها من الصحة.
  • ولا يجب على المسلم الاحتفال بها والاهتمام بها لتمييزها عن باقي أيام السنة، أو تخصيص أي نوع من أنواع العبادة لها.
  • يأتي اليوم الوطني في إطار البدعة التي ابتدعها غير المسلمين، حتى لو ظهرت في هذا العيد مظاهر فخر للدول بتحقيق ما فعلوه عبر التاريخ.
  • لأنهم في هذه الجوانب يشبهون غير المسلمين الذين اخترعوا هذه الأيام والأيام القومية.
  • التي يحتفلون بها بشرح طريقة حضارية لإقناع وفتن بقية الشعوب التي تعتمد على تقليدها.
  • يجب على المسلم أن يعتبر هذه الأيام، مثل غيرها، أيامًا عادية خالية من مظاهر الاحتفال وعدم التباهي بأي عمل على الإطلاق.
  • من قال إن الاحتفال بهذه الأيام لا يضعه في نية ذلك بسبب هذه العيد، لكنه يشعر بالفرح بشكل عام.
  • أو لأنه يتزامن مع تاريخ مهم آخر. وهنا تجدر الإشارة إلى أن النية هنا ليست محسوبة ولا أساس لها.
  • وهذا ترادف مع السنة النبوية التي جاء فيها رجل إلى رسول الله قائلًا يا رسول الله إني نذرت أن أضحي في مكان أسفل مكة.
  • فقال له النبي هل كان هناك مكان يذبح فيه الكفار، أو يوجد مكان لأحد الأصنام أو الأصنام قال له الرجل لا.
  • فقال له النبي فهل كان لهم عيد في هذا المكان قال لا يا رسول الله. فقال له النبي “إذن عليك الوفاء بالنذر”.

خصومات نهاية العام

  • في بعض الأحيان، قد يأتي موعد العيد الوطني في المملكة في نهاية العام الهجري وبداية العام الجديد.
  • وهما فترتان يتم فيهما إجراء خصومات عالية جدًا تجعل الشخص يوفر الكثير من المال وفي المقابل يشتري ما يريد.
  • بينما لا يُطلب من المسلم الاحتفال بالعيد الوطني أو أي مناسبة غير موجودة في الشريعة الإسلامية.
  • ومع ذلك، يمكنه الاستفادة من الخصومات التي تأتي خلال هذه الفترة، سواء كانت تخفيضات العيد الوطني.
  • أو تخفيضات نهاية السنة سواء كانت هجرية أم ميلادية وقد اتفق العلماء على ذلك.
  • وبحسب ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يحدد الأسعار واعتبر أنه من غير العدل أن يكون لديك سلعة معينة بسعر لا يتغير.
  • لأن الله سبحانه وتعالى هو من يبيع الأشياء بغير ثمنها، ويجب على المسلم أن يخشى الله من الظلم الذي يرتكبه عند بيع الأشياء بغير ثمنها.
  • لذلك أجاز الإسلام للمسلمين الاستفادة من هذه الخصومات، لأنها قد تكون سببًا في تيسير شؤونهم.
  • وسواء كان في البيع أو الشراء، فقد أخبرنا الرسول أيضًا أن الله يرحم المسلم المتسامح والسهل في البيع والشراء.
  • لذلك فإن التخفيضات في جميع الأوقات من الأمور التي يجب على المسلم الاستفادة منها، ولا مانع من ذلك.
  • طالما أنه لا يبيع ولا يشتري ما يغضب الله عز وجل، ولا يشبه المسلمون بالكفار والمشركين.
  • بل من كان مسلما وجب عليه أن يخفض الأسعار على الناس شفقة عليهم أجره على ذلك.
  • أما إذا فعل ذلك طلبا لرضا الله فله أجر على ذلك أيضا، ويعطى ما يشاء، فيحق للتاجر المسلم ذلك.
  • البيع بأقل من الأسعار المعروضة في الأسواق، بقصد أن يكون ذلك سببًا لمساعدة الناس وتسهيل حياتهم.
  • لا حرج عليه في أن يقوم بتخفيضات للمسلمين في أيام الأعياد، لكنه لا يفعل ذلك لمساعدة غير المسلمين في الاحتفال بأعيادهم.
السابق
من هو عايض زوج زهور سعود وسبب سجنه
التالي
تغريدات قصيرة عن الوطن السعودي 2022

اترك تعليقاً