اسلاميات

معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية

معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية، الكثير من المهتمون بتفسير الايات يبحث عن تفسير تلك الاية والتي لم يستطع الكثير معرفة معناها، ولذلك نحن في موقع الباشا نود ان نطلح لكم معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية، فإنّ الله تعالى أعلم بمصلحة خلقه جميعًا، فهو الذي خلقهم وبرأهم، ويعلم ما يحتاجون إليه وما هم ليسوا بحاجةٍ إليه، يعلم ما يستطيعون تحمله وما لا يستطيعون، لذلك فهو أعلم بما ينفعهم أكثر من أنفسهم؛ لذلك يُنزّل الله تعالى الآيات والأحكام ويبدّلها كما يشاء لأنه أعلم بالوقت والكيفية لنزولها، وأعلم بما يتوافق ونفوس عباده، وفي ذلك السياق يبحث الكثير من المسلمين عن معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية الواردة في سورة النحل.

معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية هذا وقد تحدث المفسرون عن تلك الاية إنّ معنى آية وإذا بدلنا آية مكان آية أن الله تعالى يخبر عباده أنّه إذا قام بتبديل آية مكان آية أخرى، أي إذا رفع آية وأنزل مكانها آيةً أخرى لحكمة يعلمها ولما فيه مصلحة ومنفعة لعباده، فإنّه وحده العالم بذلك وبما يصلح للعباد، وهو أعلم بما ينزل على رسوله -صلى الله عليه وسلم- من آيات، عند ذلك يتهم الكفار النبي -صلى الله عليه وسلم- بأنّه كاذب ومفترٍ على الله ولكنّهم قوم يجهلون.

ومن جانب اخر فقد قال بعض المفسرين إلى أنّ الآية تقصد الناسخ والمنسوخ في كتاب الله تعالى، أي إذا نسخ الله حكمًا وأنزل مكانه حكمًا آخرًا، والله هو أعلم بمصلحة العباد، يتولّى المشركون والكافرون من قريش مستهزئين ويشيرون إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بأنّه كاذب ومختلقٌ للايات.

المعروف انه ويكون نسخ الآية بآية حكمها أشد على الكفار، والنسخ والتبديل هو رفع الشيء وإزالته ووضع مكانه غيره، وهذا النسخ إنّما كان مراعاةً لمصلحة العباد، ويكون النسخ في الأوامر والنواهي الشرعية فقط، ولا يمكن أن يحدث في العقيدة أو الأخلاق أو أصول الدين والعبادات.

المباحث اللغوية في آية وإذا بدلنا آية مكان آية

يجعل شرح معاني مفردات الآية من معنى الآية كاملة أكثر جلاءً ووضوحًا، وقد تناولت علوم القرآن مختلف المواضيع المتعلقة به، من معاني مفردات وإعراب، كل ذلك من أجل الوصول إلى المعنى الدقيق لكلام الله تعالى، وشرح مفردات الآية على النحو التالي:

  • إذا: حرف له استخدامات عديدة، ويكون حرف مفاجأة مثل: خرج من الباب فإذا والدُه أمامه، ويستخدم ظرف للمستقبل مثل: إذا درس نجح، فهو يفيد معنى المستقبل مع الشرط، فيكون النجاح مشروطًا بالدراسة، مثل: إذا سمح والده لعب بالكرة، إذا استطاع سيأتي، ومثل ذلك ما ورد في الآية: إذا بدلنا.. قالوا.
  • بدلنا: بدّل يبدّل تبديلًا، والفاعل مبدّل والمفعول مبدّل، بدّل دينه: غيره واختار دينا آخر عوضًا عنه وبدلًا عنه، بدّل شيئًا بشيءٍ آخر: ترك الأول وأخذ الثاني عوضًا عنه، بدّل الشيء: إذا غير صورته، بدّل الكلام: حرفه وغيره.
  • آية: جمعها آيات وآي، والآية هي العلامة والعبرة والأمارة، كما ورد في قوله تعالى: {فاليوم ننجّيك ببدنك لتكون لمن خلفك آيةً}، والآية هي المعجزة العظيمة، والآية في القرآن الكريم هي الجملة وهي وحدة من كلمات القرآن مفصولة عما قبلها وبعدها من كلام بعلامات مميزة.
  • مكان: وجمعه أماكن، وهو اسم المكان من الفعل كان ومعناه الموضع، مثل كلمة ملاذ وهي اسم المكان من الفعل لاذ، مكان تحت الشمس: في موضع أمين، الحديث من الأهمية بمكان: مهم جدًّا، ومكان الشيء بمعنى موضع ومحل الشيء.

الجدير بالذكر انه ويعد الوقوف على إعراب مفردات الآية من أبرز المباحث اللُغوية، حيث يبيّن عمل كل كلمة ومعناها الذي منحها إياه موضعها المخصص لها، وبالتالي الإحاطة بقدر أكبر بمعنى الآية والمقاصد الإلهية منها، وإعراب الآية الكريمة على النحو الآتي:

  • وإذا: الواو حرف عطف، إذا: ظرفٌ لكل ما يستقبل من الزمان، وهو خافض للشرط ومنصوب بالجواب.
  • بدلنا: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالضمير، و”نا” ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة “بدلنا” جملة فعلية في محل جر مضاف إليه.
  • آية: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • مكان: مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • آية: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

سبب نزول آية وإذا بدلنا آية مكان آية

أهم المباحث التي تعتني معرفة أسباب نزول الآيات بها علوم القرآن كما أنّها ضروريّة من أجل فهم معاني الآيات، ومن أجل الوصول إلى المقصود من الآيات، وقد أشار الواحدي -رحمه الله- في كتاب أسباب النزول في سبب نزول آية: وإِذا بدلنا آية مكان آية، إلى أقوال المفسرين وهي أن المشركين كانوا يخوضون في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويتحدثون عنه وعن أصحابه، فيقولون: “أترون إلى محمدٍ يأمر أصحابه بأمر ثم ينهاهم عنه ويأمرهم بخلافه، ويقول اليوم قولًا ويرجع عنه غدًا، ما هذا في القرآن إلا كلام محمد يقوله من تلقاء نفسه، وهو كلام يناقض بعضه بعضًا”.

عند ذلك أنزل الله تعالى: {وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ}، وأنزل الله تعالى أيضًا: {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

السابق
معنى آية ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة
التالي
كيفية اثبات حضور الحصص عبر منصة مدرستي 1443

اترك تعليقاً