رياضة

ما هو قص العجان ولماذا يستخدم أثناء الولادة

ما هو قص العجان ولماذا يستخدم أثناء الولادة، فان الكثير من الناس يسمعون بالعجان ولا يعرفون ما هو وهو الذي يكون عند كل النساء اثناء الولادة، ولذلك نود ان نطرح لكم من خلال موقع الباشا المتخصص في الاجابة علي كل الاسئلة علي ما هو قص العجان ولماذا يستخدم أثناء الولادة.

بالاضافة لذلك فانه و قد تحتاج الأم الحامل إلى القص العجاني أثناء الولادة، كما انه هناك بعض الأسباب التي تدفع الطبيب إلى اللجوء إلى هذا الإجراء، وقد تشعر الأم الحامل بشيء من الفزع عند سماع هذا الخبر، الأمر الذي يثير عددًا من التساؤلات في ذهنها، وفي تقديم هذا الإجراء، مع ذكر أنواعه، و أسباب ذلك. وسيتبع ذلك حديث البعض عن مخاطر ومضاعفات هذا الإجراء.

الولادة ومراحلها

وقبل ان نطرح لكم الاجابة نود ان نطلعكم علي تفاصيل تلك الولادة، حيث وتعتبر الولادة بأنها عملية فسيولوجية يتم خلالها طرد الجنين والأغشية المحيطة به والحبل السري والمشيمة من رحم الأم إلى العالم الخارجي، بالاضافة الا انه وتنقسم الولادة إلى ثلاث مراحل أساسية ؛ تبدأ المرحلة الأولى مع ظهور تقلصات منتظمة للرحم، والتي تصبح أقوى بمرور الوقت، وتنتهي بالتمدد الكامل لعنق الرحم عند كل النساء الحوامل أي عندما تصل إلى 10 سم تليها المرحلة الثانية التي تمثل مرحلة خروج الجنين.

ما هو القص العجاني

الجدير بالذكر انه يعرف القص العجاني بانه وبضع الفرج بأنه شق جراحي يتم إجراؤه في المنطقة الواقعة بين فتحة المهبل وفتحة الشرج، والتي تُعرف باسم العجان. يتم إجراؤه بهدف زيادة اتساع فتحة المهبل أثناء الولادة ؛ هذا يسهل خروج الجنين، كما انه وفي بعض الحالات، لا يكفي توسيع فتحة المهبل لتمرير رأس الجنين، مما قد يؤدي إلى حدوث تمزقات في منطقة العجان.

كما ان فإن عملية قطع العجان قد تمنع حدوث تمزقات شديدة في منطقة العجان، حيث يوجد اعتقاد بأن الشفاء من شق العجان أفضل من شفاء التمزقات الطبيعية أو العفوية، كما أن القص العجان قد يسرع من ولادة الجنين، حيث توجد حالات التي تستدعي تسريع عملية الولادة، ويخضع هذا الشق للخياطة فور خروج المشيمة، رغم أن هذا الشق يعتبر طبيعيًا أثناء الولادة، إلا أن استخدامه في الآونة الأخيرة أصبح أقل شيوعًا من ذي قبل.

أنواع القطع العجاني

وفي هذا السياق نود ان نطرح لكم بان هناك عدة أنواع من قطع العجان، وأشهرها نوعان، وهما ؛ الشق المتوسط ​​(بالإنجليزية Midline episiotomy)، والشرخ الجانبي المتوسط ​​(بالإنجليزية Mediolateral episiotomy)، وفيما يلي حديث مبسط عن كل نوع

  • شق متوسط ​​أو متوسط يتم إجراء الشق عموديًا، من منتصف فتحة المهبل، باتجاه فتحة الشرج، وهذا النوع أكثر سهولة في الإصلاح، ولكنه ينطوي على مخاطر أكبر في التمدد نحو فتحة الشرج.
  • الشق الجانبي الوسطي يبدأ من منتصف فتحة المهبل ويمتد نزولاً باتجاه الأرداف بزاوية 45 درجة. يوفر هذا الشق حماية أكبر من خطر التمدد إلى فتحة الشرج، ولكنه أكثر إيلامًا ويصعب إصلاحه.

لماذا يتم استخدام قطع العجان أثناء الولادة

لا تحتاج كل الأمهات إلى بضع الفرج أثناء الولادة ؛ حيث أن القيام بشد الأنسجة بشكل طبيعي، قد يقلل من الحاجة إلى هذا الإجراء، وفيما يلي أهم الأسباب التي تحفز الطبيب لعمل هذا الشق

  • لا يحصل الجنين على كمية كافية من الأكسجين، وهو ما يعرف بضائقة الجنين.
  • عندما يولد الطفل قبل الأوان (بالإنجليزية Preterm Baby).
  • إذا كان حجم الطفل أكبر من المعتاد.
  • إذا كان وضع الجنين غير طبيعي ؛ كما لو كان في وضع المؤخرة (الإنجليزية المؤخرة).
  • استمرار مرحلة الدفع للولادة لفترة طويلة.
  • في حالات الولادة عن طريق الشفط أو الملقط.
  • عندما يكون هناك احتمال حدوث تمزق شديد في المهبل أثناء الولادة.
  • عسر الولادة الكتف
  • نمط معدل ضربات قلب الطفل غير طبيعي أثناء الولادة.

مضاعفات القص العجاني

التعافي من القص العجاني غير مريح، وأحيانًا يكون هذا الشق الجراحي أكثر اتساعًا واتساعًا من التمزقات التي قد تحدث بشكل طبيعي، حيث توجد بعض المضاعفات التي قد تحدث لهذا الشق، وفيما يلي ذكر مبسط لها

  • التعرض للنزيف
  • تحدث العدوى.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع.
  • تجمع الدم في أنسجة العجان.
  • تمزق في أنسجة المستقيم والعضلة العاصرة التي تتحكم في مرور البراز، والتي يمكن أن تسبب سلس البراز
السابق
ما هو البيت الذي ليس فيه أبواب ولا نوافذ
التالي
طريقة وقف تحديث البرامج التلقائي في الايفون

اترك تعليقاً