اسلاميات

ما هو معنى آية زين للناس حب الشهوات

معنى آية زين للناس حب الشهوات ، تقع الآية في سورة آل عمران وهي سورة مدنية رقم الآية 14 قد فسر العلماء هده الأية بأكثر من تفسير.

تفسير الآية في التفسير الميسر

حُسِّن للناس حبُّ الشهوات من النساء والبنين، والأموال الكثيرة سواء كانت من الذهب أو الفضة، والخيل الحسان، والأنعام من الإبل والغنم والبقر، والأرض المستخدمة للغراس والزراعة. ذلك زينة الحياة الدنيا وزهرتها الفانية. والله عنده حسن المرجع والثواب، وهو الجنَّة.

تفسير الآية في المختصر في التفسير

يخبر الله تعالى أنه زين للناس أي حسن لهم ليخبرهم حب الشهوات الدنيوية من النساء والبين والمال الكثير من الذهب والفضة، كما حسن لهم الخيل الحسان المعلمة، والأنعام بمختلف أنواعها مثل الإبل والبقر والغنم. ذلك كله من متاع الحياة الدنيا الزائل الفاني يتمتع به فترة قصير ثم يزول، فلا ينبغي لمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتعلق بهذا المتاع الفاني، والله تعالى عنده حسن الثواب وحسن المرجع وهي الجنة.

تفسير الآية للإمام السعدي

يخبر تعالى أنه زين للناس حب الشهوات الدنيوية، وخص هذه الأمور المذكورة لأنها أعظم شهوات الدنيا، فلما زينت لهم هذه المذكورات تعلقت بها نفوسهم ومالت إليها قلوبهم، وانقسموا حَسَبَ الواقع إلى قسمين: قسم: جعلوها هي المقصود، فصارت أفكارهم وخواطرهم وأعمالهم الظاهرة والباطنة لها، فشغلتهم عما خلقوا لأجله، يتمتعون بلذاتها ويتناولون شهواتها، فهؤلاء كانت زادا لهم إلى دار الشقاء والعناء والعذاب، والقسم الثاني: عرفوا المقصود منها وأن الله جعلها ابتلاء وامتحانًا لعباده، ليعلم من يقدم طاعته ومرضاته على لذاته وشهواته، فجعلوها وسيلة لهم وطريقا يتزودن منها لآخرتهم ويتمتعون بما يتمتعون به على وجه الاستعانة به على مرضاته، قد صحبوها بأبدانهم وفارقوها بقلوبهم، وعلموا أنها كما قال الله فيها ذلك متاع الحياة الدنيا فجعلوها معبرًا إلى الدار الآخرة ومتجرًا يرجون بها الفوائد الفاخرة، فهؤلاء صارت لهم زادًا إلى ربهم ولهم حسن الثواب.

السابق
هو احد اضطرابات الجهاز العصبي
التالي
معنى آية زيتونة لا شرقية ولا غربية

اترك تعليقاً