اسلاميات

سورة القلم هل هي مكية أم مدنية

سورة القلم مكية أم مدنية.. تتكون سورة القلم من 52 آية وهي السورة 68 في القرآن الكريم وهي من السور التي نزلت في مكة ويعني أنها مكية.

سورة القلم مكية أم مدنية

  • أجمع الكثير من المفسرين على أن سورة القلم مكية، فقالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ وهي مكية، ولا خلاف فيها بين أحد من أهل التأويل، وقَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ وهي مكية كلها بإجماعهم.
  • فيما حكي عن ابن عباس وقتادة (أن فيها من المدني قوله تعالى: {إنا بلوناهم} إلى قوله تعالى: {لو كانوا يعلمون}، وقالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ وهي مكّيّةٌ قال ابن عطيّة: لا خلاف في ذلك بين أهل التّأويل.).
  • وعن ترتيب نزول سورة القلم، قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ [نزلت بعد العلق]، وقالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (نزلت بعد العلق)، وقال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ وقال السخاوي: نزلت بعد سورة المزمل وقبل المدثر، وقَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ونزلت بعد سورة إقرأ ونزلت بعها سورة المزمل).
  • قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (وهذه السّورة عدّها جابر بن زيدٍ ثانية السّور نزولًا قال: (نزلت بعد سورة {اقرأ باسم ربّك} [العلق: 1] وبعدها سورة المزّمّل ثمّ سورة المدّثّر)، والأصحّ حديث عائشة (أنّ أوّل ما أنزل سورة {اقرأ باسم ربّك} [العلق: 1] ثمّ فتر الوحي ثمّ نزلت سورة المدّثّر).
  • سميت سورة القلم لافتتاحها بما أقسم الله تعالى به وهو ن، وَالْقَلَمِ وَما يَسْطُرُونَ وأقسم بالقلم تعظيما له لما له في خلقه وتسويته من الدلالة على الحكمة العظيمة ولما فيه من المنافع والفوائد، وقد أطلق عليها اسم نون لأنها تعد السورة الوحيدة التي بدأت بحرف النون، الذي يقال إنه اسم حوت في البحر ابتلع النبي يونس”عليه السلام”، وقد سميت السورة على اسمه.
  • يعد السبب الرئيسي لسبب نزول سورة القلم تأكيد أن الله حق، وأن الله قد أرسل رسالته على الرسول عليه الصلاة والسلام، وأن تكذيبهم للرسول ودعوته فيه ظلم لأنفسهم، وان هذا سيعرضهم للعذاب يوم القيامة.

الارتباط بالسورة السابقة

  • سورة الملك (67) وسورة القلم (68) تشكلان زوجًا فيما يتعلق بموضوعهما، وبالتالي لا يوجد فرق رئيسي بين الموضوعات المركزية للاثنين، فقط يكمن الاختلاف في الأسلوب وطبيعة الحجج والنبرة المعتمدة، ففي سورة الملك حذرت قريش من يوم القيامة، بينما في سورة القلم حذرت من العقوبة التي يتعرض لها القوم بالضرورة إذا أنكروا عقابهم يوم القيامة.

السابق
كيفية التأكد من قدرة الحاسوب على تشغيل ويندوز 11
التالي
سورة المعارج هل هي مكية أم مدنية

اترك تعليقاً