اسلاميات

ما هو معنى وتفسير آية لا تحزن إن الله معنا

ما هو معنى وتفسير آية لا تحزم إن الله معنا، حيث ذكرت الآية في سورة التوبة وهي سورة مدنية ورقم الآية هو 40 ولها تفسيرات مختلفة بين العلماء.

تفسير الآية في المختصر في التفسير

يقول الله تعالى للمؤمنين: إن لم تنصروا رسول الله صلى الله عليه وتستجيبوا له وللجهاد في الله فقد نصره الله تعالى لما أخرجه المشركون من مكة هو وأبا بكر الصديق عندما كانا في غار ثور مستخفيين من المشركين الذين كانوا يبحثون عنهما، وحينها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لصاحبه أبي بكر: “لا تحزن إن الله معنا” بتأييده ونصره لنا، فأنزل الله الطُمَأنينة على قلب النبي وأنزل جنودًا وهم الملائكة ليؤيدوهما. وجعل كلمة المشركين هي الكلمة السفلى، وكلمة الله هي العليا. والله عزيز في ذاته سبحانه وتعالى لا يغالبه أحد، حكيم في تدبيره وشرعه.

تفسير الآية في التفسير الميسر

يا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إن لم تنفروا معه للجهاد في أو تنصروه فقد نصره الله وأيده يوم أخرجه المشركون من مكة هو وأبي بكر رضي الله عنه وألجؤوهم إلى جبل ثور ومكثا فيه ثلاث ليال، وقال لصاحبه لا تحزن إن الله ناصرنا ومؤيدنا. فأنزل الله الطمأنينة على قلب نبيه وأعانه بالملائكة التي لم يرها أحد من البشر. وجعل كلمة الذين كفروا هي السفلى وكلمة الله هي العليا، بإعلاء شأن الإسلام. والله عزيز في ملكه، حكيم سبحانه وتعالى في تدبير شؤون عباده.

قصة نزول آية لا تحزن إن الله معنا

عن أنس -رضي الله عنه- قال: حدثني أبو بكر قال: كنت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في الغار فرأيت آثار المشركين. فقلت: يا رسول الله لو أن أحدهم رفع قدمه لأبصرنا من تحت قدمه. فقال: -صلى الله عليه وسلم-: “يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما”. أخرجه البخاري ومسلم

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه – أن النبي -صلى الله عليه وسلم – قال لأبي بكر: “يا أبا بكر أن الله تعالى أنزل سكينته عليك وأيدك” أخرجه ابن مردوية.

فضل قراءة القرآن

قراءة القرآن له فضل عظيم وثواب كبير لمن احتسب النية خالصة لوجه الله تبارك وتعالى، وفيما يلي نذكر بعض الأحاديث التي وردت في فضل قراءة القرآن:

  • في صحيح البخاري من حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القُرْآنَ وعَلَّمَهُ. قالَ: وأَقْرَأَ أبو عبدِ الرَّحْمَنِ في إمْرَةِ عُثْمانَ، حتَّى كانَ الحَجَّاجُ قالَ: وذاكَ الذي أقْعَدَنِي مَقْعَدِي هذا.
  • في صحيح مسلم من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أ”َيَعْجِزُ أحَدُكُمْ أنْ يَقْرَأَ في لَيْلَةٍ ثُلُثَ القُرْآنِ؟” قالوا: وكيفَ يَقْرَأْ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالَ: “قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ”.
  • قال رسوله صلى الله عليه وسلم: . رواه الإمام مسلم من حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه.
  • حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه، المخرج في صحيح مسلم وفيه قوله صلى الله عليه وسلم: .
  • حديث أبي هريرة رضي الله عنه المخرج في صحيح مسلم أيضاً وفيه .
  • روى الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
السابق
ننشر لكم أفضل آيات من القرآن لعلاج الصداع
التالي
سورة التحريم هل هي مكية أم مدنية

اترك تعليقاً