اسلاميات

سورة الممتحنة هل هي مكية أم مدنية

سورة الممتحنة هل هي مكية أم مدنية .. تعتبر سورة الممتحنة وهي سورة مدنية باجماع المفسرين، وتقع في الربع 43 من الحزب 55 في الجزء 28 وترتيبها في القرآن هو الستون.

سورة الممتحنة هل هي مكية أم مدنية

  • قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي نزلت بالمدينة بإجماعهم، كما قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ وهي مدنية بإجماع المفسرين، وقَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ وهي مدينة كلها بإجماعهم.
  • وعن ترتيب نزول سورة الممتحنة، قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ نزلت بعد الأحزاب، وقالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ نزلت بعد الأحزاب، وقال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ وقال السخاوي: نزلت بعد سورة الأحزاب وقبل سورة النّساء، زقالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (وهذه السّورة قد عدّت الثّانية والتّسعين في تعداد نزول السّور عند جابر بن زيدٍ، نزلت بعد سورة العقود وقبل سورة النّساء.
  • سميت سورة الممتحنة (بكسر الحاء) أي المختبرة، بإضافة الفعل إلى المرأة مجازا، كما سميت سورة (براءة) : المبعثرة والفاضحة، لما كشفت عيوب المنافقين. ويقال: (الممتحنة) بفتح الحاء وهو المشهور بإضافة الفعل حقيقة إلى المرأة التي نزلت فيها، وهي أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط.

سورة الممتحنة خلال فترة الوحي

  • تتحدث السورة عن حادثتين، وقت حدوثهما معروف تاريخياً؛ الأول يتعلق حاطب بن أبي بلتعة الذي أرسل قبل فتح مكة بقليل، خطابًا سريًا إلى شيوخ قريش يبلغهم فيه بنية الرسول الكريم مهاجمتهم.
  • والثانية تتعلق بالنساء المسلمات اللائي بدأن بالهجرة من مكة إلى المدينة المنورة بعد انتهاء هدنة الحديبية ولم يكن أزواجهن قد اعتنقوا الإسلام، فقال تعالى {يا أَيُّها الَّذينَ آمنُوا إذا جاءكُمُ المُؤمنَاتُ مهاجرَاتٍ فَامتحِنُوهنَّ اللَّهُ أَعلمُ بإيمانِهِنَّ فإِن علِمتمُوهُنَّ مؤمِنَاتٍ فلَا تَرجعُوهُنَّ إلَى الكفَّارِ لا هنَّ حلٌّ لهمْ ولَا همْ يحلُّونَ لهُنَّ وآتوهُمْ ما أنفَقُوا ولَا جنَاحَ علَيكُمْ أَن تنكِحُوهُنَّ إذَا آتيتُمُوهُنَّ أجورَهُنَّ ولَا تُمسكُوا بعِصمِ الكَوافرِ واسأَلُوا ما أَنفقْتمْ وليسْأَلُوا ما أَنفقُوا ذلِكُم حُكمُ اللَّهِ يحكُمُ بينَكُمْ واللَّهُ عليمٌ حكِيمٌ}.
  • إن ذكر هذين الأمرين يحدد بشكل قاطع أن هذه السورة نزلت في الفترة ما بين هدنة الحديبية وفتح مكة.

موضوع سورة الممتحنة

  • بيّن الله تعالى أن الكفار نوعان: نوع يظهر العداوة ويقاتلون المؤمنين، ونوع أخر لا يبدي أية عداوة للمسلمين، وأما النوع الأول فلا يجوز للمؤمنين الإحسان أو التعامل معهم، بل يجب معاداتهم كما يعادون المؤمنين، والنوع الثاني من الكفار وهو المسالمون فإنه يجوز الإحسان لهم والتعامل معهم والذين قال الله فيهم ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ﴾ قال ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ ۚ﴾.
  • وتهتم السورة بجانب التشريع ومحور السورة يدور حول عتابا لحاطب بن أبي بلتعة حين كتب كتابا لأهل مكة يخبرهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد تجهز لغزوهم كما ذكر تعالى حكم موالاة أعداء الله وضرب الأمثال في إبراهيم والمؤمنين في تبرؤهم من المشركين وبين حكم الذين لم يقاتلوا المسلمين وحكم المؤمنات المهاجرات وضرورة امتحانهن وغير ذلك من الأحكام التشريعية .

السابق
سورة التغابن هل هي مكية أم مدنية
التالي
تفسير الأحلام والرؤى تفسير رؤية البخار في المنار

اترك تعليقاً