المرأة

تحالف دولي يطالب آبل بالتخلي عن خططها لفحص الأجهزة

طالب تحالف دولي يضم جماعات السياسة والحقوق المدنية من شركة آبل التخلي عن خططها المعلنة مؤخرًا لبناء قدرات مراقبة في أجهزة آيفون وآيباد ومنتجاتها الأخرى.

وتضم المجموعات الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، ومؤسسة الحدود الإلكترونية، و Access Now، و Privacy International، ومشروع Tor.

وفيما ما مضى من هذا الشهر، أعلنت الشركة عن خططها لاستخدام تقنية جديدة داخل iOS للكشف عن صور إساءة معاملة الأطفال المحتملة بهدف الحد من انتشار مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت.

وأفادت الشركة أيضًا عن ميزة جديدة لأمان الاتصال. التي تستخدم التعلم الآلي عبر الجهاز لتحديد وتمويه الصور الجنسية الصريحة التي يتلقاها الأطفال في تطبيق الرسائل.

ويمكن إخطار أولياء أمور الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عامًا أو أقل إذا شاهد الطفل مثل هذه الصورة أو أرسلها.

وجاء مضمون الرسالة كالآتي: بالرغم من أن الهدف من هذه القدرات هو حماية الأطفال والحد من انتشار مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال. ولكن نشعر بالقلق من استخدامها لفرض رقابة على الكلام وتهديد خصوصية وأمن الأشخاص في جميع أنحاء العالم. وقد يكون لها عواقب وخيمة على العديد من الأطفال.

وتعرض صفحة أمان الأطفال الجديدة من الشركة تفاصيل الخطط التي تتطلب إجراء مسح للجهاز. وذلك قبل نسخ الصورة احتياطيًا في آيكلاود.

ولا يحدث المسح حتى يتم نسخ الملف احتياطيًا إلى آيكلاود. وتقول الشركة إنها تتلقى بيانات حول التطابق إذا كانت قسائم التشفير (التي تم تحميلها عبر آيكلاود مع الصورة) للحساب تستوفي حد مطابقة CSAM المعروفة.

اقرأ أيضًا: آبل كانت تطور هاتف آيفون نانو في عام 2010

مطالبة آبل بالتخي عن خططها خلال فحص الآجهزة

استخدمت الشركة وموفرو البريد الإلكتروني السحابي أنظمة التجزئة للبحث عن CSAM المرسلة عبر البريد الإلكتروني. ولكن البرنامج الجديد يطبق نفس عمليات المسح على الصور المخزنة في آيكلاود. حتى إذا لم يشاركها المستخدم أو يرسلها إلى أي شخص آخر.

واستجابةً للمخاوف بشأن كيفية إساءة استخدام التكنولوجيا، قالت الشركة إننا نحد من استخدامنا للكشف عن CSAM. ولن نوافق على أي طلب حكومي لتوسيعها.

وركز جزء كبير من رد الفعل ضد الإجراءات الجديدة على ميزة فحص الجهاز. ولكن مجموعات الحقوق المدنية والخصوصية قالت إن خطة تعتيم العري في رسائل iMessages الخاصة بالأطفال يمكن أن تعرض الأطفال للخطر وتكسر تشفير iMessage من طرف إلى طرف.

وتشير الرسالة إلى أنه بمجرد دمج ميزة الباب الخلفي هذه. يمكن للحكومات إجبار الشركة على تمديد التنبيه إلى حسابات أخرى. واكتشاف الصور المرفوضة لأسباب أخرى غير كونها جنسية فاضحة.

اقرأ أيضًا: هل تفشل آبل في مجال البودكاست

السابق
العاب فرايف : العاب أطفال 2022 العاب أسوم العاب بنات 2023
التالي
ما هي أشهر مؤلفات الجاحظ

اترك تعليقاً